هو ذاته

كتم أنفاسه المحترقة كالخشب
البلوطي في نار الموقد

في عينيه شيئاً من الحنين
لماضٍ ما زال هو سيده

تختلف الفصول إلا هو !
ففصله واحِد على مدار سنة
تعبر أمامه كيومٍ عادي لا أكثر

يحمل بيديه كل أسباب الحياة
فهو الحاضر في زمن الغائب

وهو صاحب المجد في زمن
انحصر فيه المجد على بعض المسميات

هو ذاته وليس شبيهه !!

Advertisements